المركز الايراني للبحوث والدراسات السياسية

2017/08/23 Wednesday
عن المرکز
اتصل بنا
بسم الله الرحمن الرحيم
●قال الإمام زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب (عليه السلام): أعطينا ستاوفضّلنا بسبع : أعطينا العلم والحلم والسماحة والفصاحة والشجاعة والمحبّة في قلوبالمؤمنين وفضّلنا بأن منّا النبيّ المختار ومنّا الصدّيق ومنّا الطيّار ومنّا أسدالله وأسد رسوله ومنّا سيّدة النساء ومنّا سبطا هذه الأمة ومنا مهدي هذه الأمة.

مذكرات الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في ايران (الحلقة الحادية عشرة)

مارس 20, 2017 | تصنيف: متابعات

ترجمة :  شاكر كسرائي

فحميد إختفى أواخر عمليات  “فتح المبين” ، بعدها ذكر لي بانه وقع أسيرا بيد العراقيين. واضاف انه تخلص من الاسر بفضل  الامام المهدي المنتظر  صاحب الزمان (عجل الله تعالي فرجه)  .

قال حميد : أصبت بجراح اثر إصابة شظايا هاون او اربي جي . و فقدت وعيي .في اليوم التالي وفي الساعة الحادية عشرة من  قبل الظهر عاد الي وعيي .ورايت نفسي محاصرا من قبل 10 أو 20 جنديا عراقيا ، لذلك اوهمت العراقيين بانني ميت ولم أتحرك ، ودعوت الامام المهدي صاحب الزمان أن ينقذني من هذا الوضع،  وقلت مناجيا : كل ما فعلته كان من اجل كسب رضى الله ، واعلاء كلمته ، الجنود العراقيون جاءوا بالقرب مني وركلوني واعتقدوا انني ميت ، تركوني وذهبوا . بعد عشرة دقائق جاء جنديان عراقيان ووقفا  بالقرب مني ، لم أتحرك واوهمتهم بانني ميت ، ولكن الجنديين العراقيين خاطباني بالقول :” انت جندي الامام الخميني ” .وعندما مدا يديهما داخل جيبي وجدا داخله نسخة من القران الكريم وتربة للصلاة وصورة الامام الخميني ، عندها القيا كلمات نابية ضد صدام وقالا  ان هذا جندي محمد وعلي . عندها ايقنت ان هذا من لطف الامام المهدي صاحب الزمان .تحركت حركة ليعرفا انني حي .نقلاني الي متراسهما وقدما الي طعاما ، كان بعض الجنود العراقيين يتكلمون الفارسية ، قالوا بانهم اخذوا الي الجبهات عنوة ، اجرى طبيب كان مع الجنود العراقيين  فحصا لي وضمد جراحي .كان جسمي مليئا بالشظايا ، نقلوني عبر دبابة  عراقية الي الوراء ، ولكني كنت قد دعوت الله ان يكتب لي الشهادة ، دون ان اقع اسيرا بيد العراقيين . عندما توقفت الدبابة ونزل الجنود العراقيون منها  وذهبوا استفدت من الفرصة وعندما لم أر احدا من العراقيين بالقرب من الدبابة ، نزلت منها وسحبت نفسي علي الارض وبعدها ركضت نحو متاريس قواتنا وعندما رأيت جنودنا وقعت على الارض ساجدا شاكرا الله . عندها نقلوني بواسطة طائرة هليوكوبتر الى مستشفي في مدينة أهواز (جنوب ايران ) .

الجدير بالذكر ان حميد المشار اليه أنفا إسمه الكامل حميد ايرانمنش والملقب بحميد جريك  استشهد في المرحلة الاولى من عمليات ” بيت المقدس” بينما كانت  عشرين رصاصة اخترقت  جسمه ،  نقل جثمانه في المرحلة الثانية من عمليات بيت المقدس الي خلف الجبهة بعد تسعة أيام من بقائها على ارض خوزستان .

يتبع

ترجمة :  شاكر كسرائي

 

فحميد إختفى أواخر عمليات  “فتح المبين” ، بعدها ذكر لي بانه وقع أسيرا بيد العراقيين. واضاف انه تخلص من الاسر بفضل  الامام المهدي صاحب الزمان (عجل الله تعالي فرجه)  .

قال حميد : أصبت بجراح اثر إصابة شظايا هاون او اربي جي . و فقدت وعيي .في اليوم التالي وفي الساعة الحادية عشرة من  قبل الظهر عاد الي وعيي .ورايت نفسي محاصرا من قبل 10 أو 20 جنديا عراقيا ، لذلك اوهمت العراقيين بانني ميت ولم أتحرك ، ودعوت الامام المهدي صاحب الزمان أن ينقذني من هذا الوضع،  وقلت مناجيا : كل ما فعلته كان من اجل كسب رضى الله ، واعلاء كلمته ، الجنود العراقيون جاءوا بالقرب مني وركلوني واعتقدوا انني ميت ، تركوني وذهبوا . بعد عشرة دقائق جاء جنديان عراقيان ووقفا  بالقرب مني ، لم أتحرك واوهمتهم بانني ميت ، ولكن الجنديين العراقيين خاطباني بالقول :” انت جندي الامام الخميني ” .وعندما مدا يديهما داخل جيبي وجدا داخله نسخة من القران الكريم وتربة للصلاة وصورة الامام الخميني ، عندها القيا كلمات نابية ضد صدام وقالا  ان هذا جندي محمد وعلي . عندها ايقنت ان هذا من لطف الامام المهدي صاحب الزمان .تحركت حركة ليعرفا انني حي .نقلاني الي متراسهما وقدما الي طعاما ، كان بعض الجنود العراقيين يتكلمون الفارسية ، قالوا بانهم اخذوا الي الجبهات عنوة ، اجرى طبيب كان مع الجنود العراقيين  فحصا لي وضمد جراحي .كان جسمي مليئا بالشظايا ، نقلوني عبر دبابة  عراقية الي الوراء ، ولكني كنت قد دعوت الله ان يكتب لي الشهادة ، دون ان اقع اسيرا بيد العراقيين . عندما توقفت الدبابة ونزل الجنود العراقيون منها  وذهبوا استفدت من الفرصة وعندما لم أر احدا من العراقيين بالقرب من الدبابة ، نزلت منها وسحبت نفسي علي الارض وبعدها ركضت نحو متاريس قواتنا وعندما رأيت جنودنا وقعت على الارض ساجدا شاكرا الله . عندها نقلوني بواسطة طائرة هليوكوبتر الى مستشفي في مدينة أهواز (جنوب ايران ) .

الجدير بالذكر ان حميد المشار اليه أنفا إسمه الكامل حميد ايرانمنش والملقب بحميد جريك  استشهد في المرحلة الاولى من عمليات ” بيت المقدس” بينما كانت  عشرين رصاصة اخترقت  جسمه ،  نقل جثمانه في المرحلة الثانية من عمليات بيت المقدس الي خلف الجبهة بعد تسعة أيام من بقائها على ارض خوزستان .

يتبع

Views All Time
Views All Time
36
Views Today
Views Today
1

لا توجد تعليقات “ مذكرات الجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس في ايران (الحلقة الحادية عشرة) ”

لا يوجد تعليقات.



أضف تعليق

بالإمكان استخدام الوسوم:

<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>